منتديات أصحاب
~~ اَهـَلاَ وَ سَهـَلاَاَ عَزَيَزَيَ اَلَزَاَئَر فَيَ مَنَتَدَيَـــاَتَ أَصَحَـَاَبَ ~~ اَنَتَ غَيَرَ مَسَجَلَ ~~ تَفَضَلَ بَاَلَتَسَجَيَلَ ~~


منتــديـــــات أصحـــاب
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التعليم في الصغر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: التعليم في الصغر   الجمعة أبريل 24, 2009 5:05 am

لوقت طويل سادت قناعة في ألمانيا مفادها أن تعليم اللغات في الصغر يشكل عبئاً
على كاهل الطفل وثقلاً يمنعه من التمتع بطفولته. غير أن دراسة "بيزا Pisa"
العالمية التي تقيم نظام التعليم في الدول المختلفة غيرت هذه النظرة ودفعت
الى إعادة التفكير في قضية تعليم اللغات للأطفال.
وبدأت
المقارنة مع بعض الدول الأفريقية والدول الأوروبية، حيث يتعلم الأطفال
هناك عدة لغات إضافة إلى لغتهم الأم. وبدأ الباحثون في الدراسات المفصلة
على أثر تعليم اللغات في الصغر، وهل القدرة على تعلمها موهبة حرم منها
البعض وامتاز بها البعض الآخر؟ وفي هذا السياق أثبتت الدراسات العلمية
الحديثة أن تعليم اللغات في الصغر سيساعد على ملء ثغرات النظام التعليمي
الألماني في المدى البعيد. وعلى هذا الأساس بدأت كل المدارس مع بداية
العام الماضي في تعليم اللغة الأجنبية منذ الصف الثالث الابتدائي.
التعليم في الصغر كالنقش على الحجر

Bildunterschrift: Großansicht des Bildes mit der Bildunterschrift: للتعليم في الصغر ميزات كثيرة


حديثه لمجلة "سودويتشه تسايتونج Süddeutschen Zeitung "،
أكد الباحث

اللغوي يورجن مايزل أن الفترة الأمثل لتعلم اللغات هي ما بين سن الثالثة
والخامسة، حيث يستطيع الطفل التقاط الأصوات اللغوية وقواعد النحو بسرعة
كبيرة فيمكنه بالتالي التمكن من النطق بدقة مثل أصحاب اللغة الأصليين،
ويضيف أن الوقت يصبح متأخراً مع تجاوزه لسن العاشرة. وقد أكدت دراسات علم
الأصوات اللغوية، الفونولوجيا أن المجال الصوتي يتكون في سني العمر
الأولى، لذلك يكون من الصعب على من ضاعت منه فرصة تعلم اللغة في الصغر أن
يتمكن من النطق بشكل سليم. كما أن ذاكرة الطفل الأكثر نشاطاً تمكنه من جمع
أكبر قدر من المفردات. ومما يزيد من كفاءة الأطفال في التعلم هي قدرتهم
على التقليد دون خوف من الخطأ في الكلام، فيرتفع مستواهم بسلاسة ويسر. ولا
تأت اللغة دون الثقافة التي أنجبتها، لذلك يعتبر تعليم اللغة منذ الصغر
توسيعاً لآفاق الطفل. من ناحية أخرى يدرك الطفل معنى الاختلاف، ومعنى وجود
لغات وتعريفات أخرى مختلفة عما تعوده في لغته الأم مما يوسع قدرته على
التعامل مع الآخرين. كما يسهل إدراك هذه الاختلافات تعلم لغات جديدة في
الكبر. بل وتذهب بعض الأبحاث إلى أن اللغات توسع مدارك الطفل وتحسن من
مستواه حتى في مجالات الدراسة الأخرى كالرياضيات والعلوم. يفكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التعليم في الصغر   الأحد أبريل 26, 2009 5:58 pm

Absloutly Right, thank you for your important information, waiting for more king
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التعليم في الصغر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أصحاب  :: أصـحـابـ English-
انتقل الى: